image05 image06 image07

300x250 AD TOP

Feature Label Area

مواضيع عشوائية مجلة الحياة البرية.

الجمعة، 18 أبريل، 2014

قـسم:

مملكة الحيوان


الحيوانات (بالإنجليزية: Animalia أو Metazoa) 
مجموعة  أساسية من الكائنات الحية تصنف باعتبارها مملكة حيوية مستقلة باسم مملكة الحيوانات. 
تتصف الحيوانات بشكل عام بأنها عديدة الخلايا، قادر على الحركة والاستجابة للمتغيرات البيئية، 
وتعتبر كائنات مستهلكة كونها تتغذى على الكائنات الأخرى من نباتات وحيوانات.

مملكة الحيوان



الأربعاء، 16 أبريل، 2014

قـسم:

البقر الوحشي المها أبو عدس معلومات مع شرح مبسط

البقر الوحشي أو المها أبو عدس
البقر الوحشي أو الظبي اللولبي القرون أو  المها أبو عدس 

هو أحد أنواع الظباء الصحراوية المهددة بالانقراض 
والذي يعيش في بضعة مناطق معزولة في الصحراء الكبرى 

( هو منقرض في الأراضي الجزائرية )
 هناك أقل من 500 رأس باق من هذه الحيوانات في البريّة، وأقل من 860 في الأسر. ويجدر بالذكر أن اسم مها أبو عدس في الإنكليزية "Addax، أداكس" يشتق من العربية "أبو عدس".
كانت هذه الحيوانات تنتشر، منذ آلاف السنين، عبر شمال أفريقيا بكامله ، وحتى ما يُقارب مئة سنة كانت هذه الحيوانات لا تزال منتشرة بشكل واسع من الجزائر وصولا إلى السودان، ولكن أعدادها تراجعت وانحصرت في مناطق محددة لأسباب مختلفة. ومن هذه الأسباب تدمير مواطنها الطبيعية ، والصيد المكثّف بغية الحصول على قرونها وجلدها.

ومما ساعد على انخفاض أعدادها بهذه الوتيرة أنها ظباء بطيئة الحركة مقارنة بالأنواع الأخرى، ويُعرف عنها أنها تُنهك نفسها بالعدو حتى الموت، مما جعلها طريدة سهلة المنال للصيادين المزودين بالأحصنة أو السيارات.
يتم إكثار أبو عدس في العديد من حدائق الحيوانات والمنتزهات القومية والمحميات حول العالم ، 

وتجدر بنا الاشارة الى أنه لا توجد حاليا أي برامج أو مشاريع لاكثار هذا الحيوان المنقرض عندنا بالرغم من أن الجزائر كانت في السابق تعيش بها قطعان ضخمة من حيوانات المها أبو عدس وبالرغم من توفر جميع الامكانيات المادية والمساحات الصحراوية الشاسعة والتي تمثل البيئة الطبيعية لمثل هذه الأنواع .

المها أبو عدس

 


الثلاثاء، 15 أبريل، 2014

قـسم:

المناطق الطبيعية في بلادنا الجزائر

مناطق طبيعية شاسعة في بلادنا غنية بالتنوع البيولوجي غير مصنفة كمحميات طبيعية

حسب ما يعرف جميع دول العالم , سواءا كانت من الدول المتطورة أو من دول العالم الثالث فإن جميع المناطق التي تحوي حيوانات أو طيور أو نباتات مهددة بالانقراض تصنف على أساس أنها " محمية طبيعية "
وتعرف المحمية الطبيعية على أي منطقة جغرافية محددة المساحة تكون تحت أشراف هيئة معينة وتتميز هذه المناطق بأنها قد تحتوي علي نباتات أو حيوانات مهددة بالانقراض مما يستلزم حمايتها من التعديات الإنسانية والتلوث بشتى الصور. وقد تحتوي تلك المنطقة علي حفريات من عصور جيولوجية سابقة .

واذا ألقينا نظرة على خريطة المحميات الطبيعية في الجزائر نجد

8 حظائر وطنية وهي , القالة, الشريعة ,جرجرة ,ثنية الحد ,بلزمة , تازة , قوراية , و حضيرة تلمسان .

أربع محميات للصيد وتوجد بـ ,زرالدة, تلمسان, الجلفة, معسكر .

6 محميات طبيعية مقترحة وهي بحيرة رغاية , مرغاب مسيلة, جبل البابور سطيف , غابة بني صالح , المقطع وهران , وعين بني خليل النعامة ,

ماذا تلاحظ أخي الكريم ؟

أكثر المناطق الطبيعية في بلادنا والمعروفة بثرواتها الحيوانية النادرة كالغزلان الصحراوية وطيور الحبارى ومختلف أنواع الطيور المهاجرة والمستوطنة والتي يحتمل وجود نمر شمال افريقيا وفهد الصحراء بها بالاضافة الى مختلف أنواع القطط البرية الصغيرة والزواحف النادرة والثعالب والذئاب وقطعان حيوان أروي الجبال النادر والصقور النادرة وأنواع النسور وحيوان الضبع وغيرها ,

هذه المناطق التي تتعرض سنويا لعمليات ابادة من طرف الأمراء والاثرياء الخليجيين بالدرجة الاولى القادمين من السعودية والكويت وقطر والامارات وبرجة أقل الصيادون الغير شرعيون المحليون ومنهم مواطنون بسطاء وشخصيات سامية في الدولية وكذا بعض حراس شركات النفط والمهربون وحتى بعض العناصر من الدرك والجيش بالاضافة الى الرعي الجائر والجفاف وغير ذلك ,

هذه المناطق للأسف غير مصنفة في بلدنا على اساس أنها محميات طبيعية , في ولايات الجنوب وشمال الصحراء , انطلاقا من البيض , الاغواط, تيارت, بسكرة, بشار ,الوادي, أدرار , تمانراست, اليزي , غرداية ...الخ

وهنا يتبادر الى ذهننا التساؤل الآتي ,
هل هذا الأمر متعمد لتسهيل مهام الخليجيين الاثرياء لممارسة صيد الحيوانت المحمية بالاتفاقيات الدولية ؟
أم هو مجرد تهاون وتقصير ؟

للتأكد من المحميات والحظائر الوطنية أدخل من هنا الى الموقع الرسمي للمديرية العامة للغابات


المناطق الطبيعية في بلادنا الجزائر

قـسم:

المفوضية الأوروبية سيتم مقاضاة اليونان بسبب السلاحف البحرية

 اليونان متهمة بالإخفاق في حماية أنواع مهددة بالانقراض من السلاحف البحرية

الإتحاد الأوروبي يقاضي اليونان بسبب السلاحف البحرية

أعلنت المفوضية الأوروبية ، إنه سيتم مقاضاة اليونان أمام محكمة العدل الأوروبية لإخفاقها في حماية الأنواع المهددة بالانقراض من السلاحف البحرية.



وانتقدت المفوضية اليونان في بيان لها قائلة: 
"كان لأعمال التطوير تأثير سلبي كبير على السلاحف المهددة بالانقراض وبموجب التشريعات الأوروبية يتعين على الدول الأعضاء بالإتحاد الأوروبي إنشاء وتنفيذ نظام حماية صارمة فعال".

وقالت المفوضية – الذراع التنفيذي للإتحاد الأوروبي – إن اليونان أجرت "عدداً كبيراً من أنشطة البناء والتطوير" في خليج "كيبارسيا" على الرغم من أنه يعد من المحميات الطبيعية لكونه موقعاً رئيسياً لتزاوج السلاحف ضخمة الرأس المعروفة باسم "كاريتا كاريتا".

وبحسب المفوضية فإن اليونان أحرزت "تقدماً متواضعاً" في تنفيذ خطة تم الاتفاق عليها لتنفيذ مثل تلك الإجراءات على الرغم من تحذير الإتحاد الأوروبي لها عدة مرات.

وقالت المفوضية إنه "نظراً لأن موسم التزاوج لعام 2014 على وشك أن يبدأ فقد قررت المفوضية استدعاء اليونان أمام المحكمة العدل الأوروبية" 


السلاحف البحرية

الخميس، 27 مارس، 2014

قـسم:

صور أجنة حيوانات لا تزال في رحم أمهاتها

نشر موقع «viral nova»  صورًا رائعة - 
وإن كانت تبدو مخيفة - لأجنة حيوانات لا تزال في رحم الأمهات وفي داخل البيض في بعض الصور .
وقد استخدم المخرج بيتر شين مزيجا من التصوير بالموجات فوق الصوتية، 

والكاميرات الصغيرة، ورسومات الكمبيوتر؛ لصناعة هذه الصور الجنينية المذهلة.


الحصان داخل رحم أمه


الدولفين داخل رحم أمه


جنين الفيل داخل رحم أمه

صورة لجنين الفهد في رحم أمه

البطريق داخل البيضة


الدببة القطبية


جنين الثعبان داخل البيضة





قـسم: ,

ظاهرة تعذيب الحيوانات

ظاهرة   تعذيب الحيوانات

تنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تفضح وحشية بعض البشر في تعذيب الحيوانات، 

فينشرون تلك المقاطع على حساباتهم، مفتخرين بفعلهم. 
فيما أكد مختصون أن معذبي الحيوانات غالباً ما يكونون من ذوي الشخصية «السادية»، 
حيث يتلذذون بتعذيب الآخرين.

أكد الاستشاري النفسي الدكتور طارق الحبيب أن تعذيب الحيوانات منتشر منذ قديم الزمان، 

إلا أنه من النوادر، وما أدى إلى تضخمه تنقله بشكل موسع على وسائل التواصل الاجتماعي. 
وقال إن تصرفات مَنْ يقومون بتعذيب الحيوانات ناتجة عن شخصيتهم السادية، ومن سماتها التلذذ بتعذيب الآخر

و تقول غالية حسن وهي إحدى المدافعات عن حقوق الحيوان «قضية تعذيب الحيوانات منتشرة بشكل كبير جداً، 

وهناك كثير ممن يتباهون بتعذيب القطط والكلاب والثعالب حتى الموت وبطرق وحشية ويستمتعون بصراخها 
ومنظرها، بل ويقومون بنشر أفعالهم على مواقع التواصل الاجتماعي بدون أي رادع أو خوف. 
وكثيراً ما أرى في الشوارع بعض القطط مقطوعة الذيل أو الأذن أو مقروءة العين، 
كما أرى كثيراً ممن يتعمدون دهس القطط بالسيارة حتى أن كانت فوق الرصيف، 
متناسين حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم) حين قال إن امرأة دخلت النار بسبب قطة. 
ومن رأيي لا فرق بين مَنْ يعذب حيواناً أو بشراً، فكلتا الحالتين جريمة لا بد أن يعاقب عليها القانون، 
فهي تتعذب وتتألم تماماً كما نحن البشر. وأخيراً، 
أتمنى أن يكون هناك اهتمام من قبل الجهات المختصة، ومعاقبة معذبي الحيوانات كما فعلت مؤخراً إحدى دول الخليج».
 

الشرق
ظلم وتعذيب الحيوانات